CHANEL SKINCARE

BEYOND THE JAR*

كانت شانيل CHANEL رائدة في مجال العناية بالبشرة منذ ما يقرب من قرن. تضم كل عبوة من مستحضرات العناية بالبشرة من شانيل CHANEL المكونات الرئيسية، التي يتم اختيارها بعناية ومعالجاتها بواسطة فريق من الخبراء. وتبدأ العملية الإبداعية بالمواد الخام الموجودة في الحقول وتستمر في مختبرات البحوث. وتشيد BEYOND THE JAR بهذه الخبرة والمهارة.

الحلقة 3

حيوية الخلايا

علم البشرة

الحلقة 3

حيوية الخلايا

علم البشرة

تعاون مركز أبحاث شانيل CHANEL Research مع الخبراء العالميين في هذا المجال، البروفيسور يوهانس غريلاري من جامعة الموارد الطبيعية وعلوم الحياة BOKU و LBI في فيينا. وتتمثل مهمتهم في تحسين فهم عوامل التقدم في السن وتأثيرها على خلايا البشرة. وتوصلوا سويًا إلى سر زهرة عصا الذهب، وهي مكون طبيعي نشط يبطئ ظهور علامات التقدم في السن على البشرة عن طريق مساعدة الخلايا على العمل على النحو الأمثل وتعزيز حيوية الخلايا. ويتم هكذا الحصول على بشرة أكثر امتلاءة ونعومة وإشراقًا.

تثبيط ظهور علامات التقدم في السن

تمتد الخلايا الميتة إلى الخلايا المحيطة بها

خلايا البشرة
الشابة

الخلايا الميتة

تثبيط ظهور علامات التقدم في السن

توضح ساندرا فورستييه، مديرة قسم علم الأحياء: "علامات التقدم في السن هي أحد آثار الشيخوخة." وتضيف: "يكون الأيض في حالاته الأمثل في الخلايا الحيوية. وتُعرف الخلية المسنة بخلية توقفت عن التكاثر وتباطأ الأيض بها." ويبدو أن هذه الخلايا تؤثر على الخلايا المحيطة بها، فتصبح الأخيرة مسنة هي الأخرى، وبتكوّن كميات كافية منها، فإنها تُسرع من ظهور علامات التقدم في السن.

وقد أخذ مركز أبحاث شانيلCHANEL Research على عاتقه تثبيط ظهور علامات التقدم في السن على البشرة. وعملت ساندرا فورستييه والبروفيسور غريلاري معًا بشكل وثيق، كل منهما من مختبراتهما في باريس وفيينا، وكثيرًا ما اجتمعا لمناقشة نتائج الاختبارات والتطورات الأكثر إثارة للاهتمام. وبعد إجراء اختبارات على الخلايا وأنواع البشرة المختلفة، حرص الفريق على إضافة أكثر المكونات فعالية إلى تركيبات مستحضرات العناية بالبشرة SUBLIMAGE

اكتشفي مستحضراتSUBLIMAGE للعناية بالبشرة

علم البشرة

سعيًا إلى تطوير فهمها للبشرة، تمتلك شانيل CHANEL مراكز أبحاث في جميع أنحاء العالم. وكونها في طليعة مجال حيوية الخلايا، كان من الضروري لها التعاون مع الخبراء الدوليين، ودراسة المكونات النشطة الجديدة، مثل خلاصة عصا الذهب وتطوير مستحضرات مبتكرة للعناية بالبشرة. وبعد تحليل البيئات التي تعيش فيها النساء والضغوط التي تؤثر على أسلوب حياتهن، أصبح مركز أبحاث شانيل CHANEL Research خبيرًا باحتياجات البشرة، آخذًا في الاعتبار اختلاف أنواعها والعامل السني.

يعزز امتلاءة البشرة

يمنع انتشار الخلايا
المسنة المنشطة
للالتهابات

استعادة حيوية الخلايا

وبالتعاون مع بروفيسور غريلاري، حددت شانيل CHANEL مكون نباتي نشط الذي بمقدوره التحكم في التأثيرات السلبية للخلايا الميتة. وكانت افتراضاتهم صحيحة، فيعمل المكون النشط؛ خلاصة عصا الذهب على منع انتشار الخلايا الميتة المنشطة للالتهابات. وأوضح البروفسور غريلاري أن اكتشاف الخصائص الفريدة لـعصا الذهب كانت أحد أجمل اللحظات في مسيرته العلمية.

"لقد اكتشفنا أن نبتة عصا الذهب هي أحد أقوى مثبطات الآثار السلبية للخلايا المسنة."

البروفيسور يوهانس غريلاري

البشرة

الأدمة

سماكة البشرة: +53%

تُعرف نبتة عصا الذهب Solidago، المشتقة من الكلمة اللاتينية التي تعني "أثبّت"، بصلابتها. وعادةً ما تُستخدم في العلاج بالنباتات لخصائصها المضادة للالتهاب. وعند مقارنتها بأصناف النباتات الأخري الموجودة في جبال الألب الجنوبية، نبتة عصا الذهب هي الأكثر فعالية.

يوضح البروفيسور غريلاري، الذي يتعاون مع شانيل CHANEL لإجراء أبحاث عن تقدم سن البشرة منذ حوالي 10 سنوات: "لقد اكتشفنا أن زهرة عصا الذهب هي أحد أقوى مثبطات الآثار السلبية للخلايا المسنة". اكتشف المختبر أيضًا إمكانية هذه الخلاصة على زيادة سماكة البشرة بنسبة 53%* عند تطبيقها. ويقول البروفيسور غريلاري: "تبدأ الخلايا الكيراتينية في التمايز بشكل أكثر كفاءة، مما يحافظ على سلامة حاجز البشرة وجماله.". وبزيادة سماكة البشرة، يتعزز أيضًا امتلاءها.

*تجارب مخبرية: قياس مدى زيادة سماكة البشرة

من قلب الطبيعة وحتى العبوة

تنمو المكونات الطبيعية بشكل أفضل في بيئتها الأصلية. ولهذا السبب تزدهر عصا الذهب، وهي زهرة برية ذهبية اللون، في جبال الألب الجنوبية الفرنسية المميزة بتنوعها الحيوي الغني. وقد تعاونت شانيل CHANEL مع المزارعين الحرفيين المحليين لزراعتها. وتوضح أرميل دوفرنس، مديرة المواد الخام: "قررت شانيل CHANEL زراعة نباتتها الخاصة لضمان الحفاظ على نفس الجودة خلال المراحل المختلفة من عملية الإنتاج. وتنمو زهرة عصا الذهب بشكل خاص في جبال الألب. وحتى تزدهر، يجب أن تكون على ارتفاع يزيد عن 1000 متر. (...) وفي جبال الألب الفرنسية الجنوبية، أنشأت شانيل CHANEL مختبرَا في الهواء الطلق."

وعلى مدار السنوات العشر المكرسة لتوفير المناخ المناسب لهذه النباتات البرية، حرصت شانيل CHANEL على إمكانية تتبع مكوناتها وجودة منتجاتها، مع تقليل تأثيرها على الموارد الطبيعية. وباتباع أساليب للزراعة المستدامة والمحلية، يعد هذا المختبر المفتوح مثاليًا ويبتكر في زراعة المكونات الطبيعية باستمرار. كشفت شانيل CHANEL أسرار أحد كنوز جبال الألب، وأضافته إلى تركيبة SUBLIMAGE L’ESSENCE FONDAMENTALE للاستفادة من خصائصه المجددة لحيوية البشرة.


"في جبال الألب الفرنسية الجنوبية، أنشأت شانيل CHANEL مختبرَا في الهواء الطلق."

أرميل دوفرنس

اكتشفي L'ESSENCE FONDAMENTALE

*ما وراء العبوة