CHANEL SKINCARE

BEYOND THE JAR

كانت شانيل CHANEL رائدة في مجال العناية بالبشرة منذ ما يقرب من قرن. تضم كل عبوة من مستحضرات العناية بالبشرة من شانيل CHANEL المكونات الرئيسية، التي يتم اختيارها بعناية ومعالجاتها بواسطة فريق من الخبراء. وتبدأ العملية الإبداعية بالمواد الخام الموجودة في الحقول وتستمر في مختبرات البحوث. وتشيد BEYOND THE JAR بهذه الخبرة والمهارة.

العودة إلى المصدر

تبدأ العملية في الحقول، التي تتم فيها زراعة هذه المكونات الأساسية وحصادها ببراعة بواسطة المزارعين الحرفيين وعلماء النبات.

في باريس، يدرس باحثونا كل نبتة بالتفصيل. ويقومون باختيار الجزيئات النشطة واستخراجها للاستفادة من خصائصها الفعالة.

الكاميليا البيضاء ألبا بلينا

الكاميليا البيضاء ألبا بلينا

لنذهب في رحلة إلى جوجاك، وهي قرية في جنوب غرب فرنسا. يشرف فيها عالِم النبات جان توبي على زراعة زهرة شانيل CHANEL الشهيرة، الكاميليا البيضاء. بجوار منزل عائلته، في وسط المراعي الأكثر خضرة، نجد المشاتل النباتية. وتتطلب زهور الكاميليا الرقيقة ظروفًا بيئية دقيقة جدًا ويتم حصادها يدويًا.

لنذهب في رحلة إلى جوجاك، وهي قرية في جنوب غرب فرنسا. يشرف فيها عالِم النبات جان توبي على زراعة زهرة شانيل CHANEL الشهيرة، الكاميليا البيضاء. بجوار منزل عائلته، في وسط المراعي الأكثر خضرة، نجد المشاتل النباتية. وتتطلب زهور الكاميليا الرقيقة ظروفًا بيئية دقيقة جدًا ويتم حصادها يدويًا.

زهرة شانيل CHANEL

تعود بدايات قصة شانيل CHANEL والكاميليا البيضاء إلى مادموازيل شانيل نفسها، التي استخدمت لأول مرة الكاميليا البيضاء كبروش لتزين به حزام في عام 1923. وكان من الطبيعي أن تأسر هذه الزهرة مادموازيل ببساطتها وشكلها الهندسي ونقائها وحيويتها التي تصمد أمام الظروف المختلفة (فيمكن للكاميليا الازدهار في الشتاء). وأصبحت هذه الزهرة المميزة رمزًا لشانيل CHANEL

وقد جذب اهتمام علماء شانيل CHANEL قدرة الكاميليا على مقاومة الصقيع الشتوي. وبعد إجراء بحث مكثف حول عديد من أصناف الكاميليا في المختبر، اكتشفت شانيل CHANEL أن كاميليا ألبا بلينا تنتج جزيئات نشطة بقدرات ترطيبية لا مثيل لها.

يمتلك جنوب غرب فرنسا الظروف المثالية لزراعة الكاميليا. وفي عام 1998، تعاونت شانيل CHANEL مع عالم النبات الرائد جان توبي، الخبير المختص بالكاميليا في المنطقة.

${exfoliation}

${regeneration}

حصاد يدوي

تتأقلم زهرة الكاميليا البيضاء غير المعطرة مع مختلف الظروف، وتتفتح في فصل الشتاء. ومع ذلك، فإن أزهارها رقيقة ويجب التقاطها باليد. وتضم المشاتل ما يقرب من مائة شجرة كاميليا، تحصل جميعها على أقصى قدر من الاهتمام والرعاية. ويلعب الموسم دورًا مهمًا في طريقة الزراعة المستخدمة هنا، ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى ازدهار الشجيرات في فصل الشتاء.

يتم وضع الزهور في سلال، واحدة تلو الأخرى، لتجنب أي تلف محتمل. وبمجرد التقاطها ووزنها، يتم تجميد الزهور للحفاظ على 100٪ من المكونات النشطة قبل إرسالها إلى المختبر.

« كل شيء يتم هنا باتساق مع الطبيعة، فهي المسؤولة. »

— Jean Thoby

قطرة قطرة

للحفاظ على المكونات النشطة الثمينة، تستخدم شانيل CHANEL تكنولوجيا المائعيات الميكروية. وبفضل هذه التكنولوجيا المتطورة، أصبح من الممكن الحصول على قطرات ميكروية من المكونات النشطة داخل التركيبة. وتعتبر هذه التكنولوجيا أساس مجموعة HYDRA BEAUTY.

وعلى الفور، تنسجم قطرات الكاميليا الميكروية مع البشرة تمامًا. وبمجرد التطبيق، تحرر كل قطرة من خلاصة الكاميليا ألبا بلينا كل قدراتها من ترطيب وتجديد.

اكتشفي المستحضرات

HYDRA BEAUTY MICRO SÉRUM

تتركز في هذا السيروم قطرات الكاميليا الميكروية بشكل كبير. ويعد أول سيروم بمزايا ترطيب مستمرة وتأثير مجدد للبشرة مكثف. وبفضل تركيبته المنعشة، تستمتعين بتجربة حسية فريدة.