الفصل 3 مصادر الإلهام

التمرير للاستكشاف

3.1 - التحف

أساور Aigle Cambon الغنية بمجموعة من أيقونات CHANEL. كانت الأساور، التي توضع عادةً واحدة على كل المعصم، أسلوب المجوهرات المفضل لدى غابريال شانيل. استوحي تصميم النسر برأسين من المرآة الموجودة في شقتها في شارع كامبون، مع النسر برأسين نفسه الشامخ أعلاها. تشير الأحجار الموضوعة في الوسط، بتصميمها المثمن، إلى سطح المرآة العاكس، الذي شاءت الصدفة أن يشبه ساحة فاندوم التي لطالما أحبتها كوكو شانيل.

3.2 - القصة

قالت غابريال شانيل في إحدى المرات، "لم أقم قط بأنصاف الأمور"، وشغفها بكل الأشياء الروسية لم يكن استثناءً. بعد العلاقة الغرامية التي جمعتها بالدوق الكبير ديمتري، صممت كوكو شانيل CUIR DE RUSSIE، وهو عطر غلّف هذه الرومانسية وعطّر متجر شانيل في شارع كامبون، حيث أصبح الأرستقراطيون الروس المنفيون إما شركاء في المبيعات أو عارضات أزياء. أصبح الجمال السلافي تجسيداً حياً لصورة روسيا المرسومة في ذهن شانيل، ما أضفى أصالة حقيقية على تصاميم غابريال شانيل المستوحاة من روسيا.

"الروس أبهروني" Gabrielle Chanel
"لم أقم قط بأنصاف الأمور" - غابريال شانيل. إيزابيل فييمير، Intimate CHANEL، فلاماريون، 2011، ص.149

أساور Aigle Cambon

في هذا الفيديو، ترتدي عارضتا الأزياء أساور Aigle Cambon

عارضة أزياء مرتدية أساور Aigle Cambon
لايدي آبدي برفقة غابريال شانيل
لايدي آبدي وغابريال شانيل في حديقة منزل شانيل الواقع في 29 فوبورغ سانت هونوريه، باريس، 1929.
Abdy

مع طولها الملفت للنظر ولون شعرها الأشقر الحاد،كانت لايدي إيا آبدي من أكثر هذه الشخصيات شهرةً، بعد أن فرت من مسقط رأسها روسيا أثناء الثورة. صنفت الصحافة آبدي الأجنبية الأجمل في كل باريس، حيث كان أشهر المصورون في ذلك العصر يتلهفون لكسب استحسانها.

وبالنسبة إلى غابريال شانيل، كانت لايدي آبدي مثالاً للأناقة البسيطة التي تمثلها، وأصبحت آبدي ملهمة شانيل وصديقة وضعت فيها ثقتها. ومع تطور علاقة الصداقة بين المرأتين، اتخذت لايدي آبدي صفة سفيرة الدار، فارتدت تصاميم شانيل إلى الأمسيات الباريسية الراقية بحضور نخبة المجتمع الباريسي.

كانت لايدي آبدي مثالاً على الأناقة والجاذبية الروسية اللتين تبنتهما غابريال شانيل، أما الشعور بالإعجاب فكان متبادلاً: قالت لايدي آبدي عن كوكو شانيل "كانت جاذبيتها لا تضاهى. تكاد تكون سحرية."*
*بيير جالانت، Les Années Chanel، إصدار Mercure de France، باريس، 1972، ص.124، جميع الحقوق محفوظة
لايدي آبدي على غلاف مجلة الموضة L’Officiel de la Mode
لايدي آبدي على غلاف مجلة L’Officiel de la Mode، وهي ترتدي إحدى تصاميم غابريال شانيل، سبتمبر 1929.

3.3 - المهارة

3.3 - المهارة

تُستخدم مهارات تقنيات الحفر التقليدية لإنشاء أنماط ومواد مستوحاة من التصاميم الروسية في السوار المصنوع من الذهب الأصفر، وهي حرفة قديمة جداً منجزة بالكامل باليد.