البحث

قوة الكاميليا الحمراء

إن اكتشاف خلاصة الكاميليا الحمراء ""ذا تسار"" هو ثمرة 17 عامًا من البحث الذي ركز على أكثر زهرة مميزة لشانيل CHANEL.

خلاصة الكاميليا الحمراء غنية بشكل غير عادي بحمض البروتوكاتيكويك، وهو جزيء ينتمي إلى عائلة البوليفينول المعروف بخصائصه المضادة للأكسدة.

  • تزيد خلاصة الكاميليا الحمراء من حيوية الخلايا بنسبة

(1) تجارب مخبرية تقيس علامة تعبير محددة، في كل من الخلايا غير المعالجة والخلايا المعالجة بخلاصة الكاميليا الحمراء.

ما يميز N°1 DE CHANEL

في جوهر مجموعة N°1 DE CHANEL، توجد خلاصة الكاميليا الحمراء، مكون بخصائص مُجددة للحيوية، حيث يعمل على منع ظهور علامات تقدم سن البشرة الخمس وتصحيحها.

بعد التطبيق مباشرة، تشعر البشرة بأنها أكثر صحة (+ 30٪ (1)) ومحمية بشكل أفضل من العوامل الخارجية الضارة (+ 32٪ (1)).

  • يقل ظهور التجاعيد.
  • تتحسن مرونة البشرة.

(1)تقييم ذاتي أجرته 78 امرأة مباشرة بعد الاستخدام.
(2)تقييم سريري أجري على 29 امرأة بعد شهر من الاستخدام.

المفعول المُجدد للحيوية للكاميليا الحمراء

أثناء اختبارات مركز أبحاث شانيل CHANEL Research على زهرة الكاميليا الحمراء ، درس ثلاث علامات رئيسية يترتب عليها تقدم سن البشرة:
CDK1 و Lamin B1، المرتبطان بالحيوية الخلوية، وMMP1، علامة لتقدم سن البشرة المبكر التي يترتب عليها تكسير ألياف الكولاجين والإيلاستين. تجارب مخبرية على الخلايا المعرضة للإجهاد.

يوضح التعبير عن هذه العلامات أن خلاصة الكاميليا الحمراء تساعد في الحفاظ على حيوية الخلايا وتقوية الكولاجين والإيلاستين.
عندما تم تطبيق خلاصة الكاميليا الحمراء على الخلايا المعرضة للإجهاد:
أظهر التعبير المتزايد لبروتين Lamin B1 زيادة بنسبة 67٪ (1) في الحيوية الخلوية.
أظهر التعبير المتزايد لبروتين CDK1 بنسبة (+ 40٪ (1)) تحسنًا في مورفولوجيا الخلية.
أظهر التعبير المنخفض من بروتين MMP1 بنسبة (-127٪ (1)) انخفاض تلف الكولاجين والإيلاستين.
يقل تقدم سن البشرة المبكر.

(1) تجارب مخبرية تقيس علامة تعبير محددة، في كل من الخلايا غير المعالجة والخلايا المعالجة بخلاصة الكاميليا الحمراء.

جوجاك، مكان للاستكشاف

في عام 1998، أنشأت شانيل CHANEL مختبرًا في الهواء الطلق في جوجاك، وهي بلدة في جنوب غرب فرنسا، وخصصته بالكامل لإجراء البحوث ودراسة مجموعة واسعة من الكاميليا من جميع أنحاء العالم.

يمتد مختبر شانيل CHANEL المفتوح في جوجاك على مساحة تزيد عن 40 هكتارًا من الأراضي المخصصة بشكل أساسي للبحث ودراسة مجموعة متنوعة من الكاميليا من جميع أنحاء العالم. تدار باستخدام مبادئ الزراعة الإيكولوجية والحراجة الزراعية من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي المحلي.

يعمل الباحثون مع الكاميليا في نظام بيئي متوازن وصحي يوفر ظروفًا فريدة للمراقبة والدراسة والابتكار.

جوجاك هي مهد حقيقي للابتكار. يدرس مركز أبحاث شانيل CHANEL Research فيها مجموعة واسعة من الكاميليا من جميع أنحاء العالم وطوّر عديد من المشتقات منها، مثل الزيت والسيراميد والماء وخلاصة الخميرة والخلاصة. وقد اكتشف الباحثون الدور الاستثنائي الذي تلعبه الكاميليا الحمراء في استهداف علامات التقدم في السن، وهي الآلية الكامنة وراء تقدم عمر البشرة.

جوجاك هي مركز للأبحاث في الزراعة التجريبية، وتقدم إمكانيات جديدة في مجال الجمال.

N°1 DE CHANEL
سيروم مُجدد للحيوية
بالكاميليا الحمراء